التغذية وتأثيرها على الأمراض العصبية و المعرفية ... مع مقدار
Impact of Nutrition on neurological and cognitive disease overview by Mekdar.com


Impact of Nutrition on neurological and cognitive disease - التغذية وتأثيرها على الأمراض العصبية و المعرفية


رؤى جديدة في التغذية وعلم الأعصاب المعرفي: التغذية المبكرة وتأثيرها على الأمراض المستقبلية

في عالم التغذية، هناك دائمًا أبحاث جديدة تقدم لنا فهمًا أعمق لكيفية تأثير ما نتناوله على صحتنا العقلية والجسدية. في هذا السياق، نقدم ملخض دراستين1،2 يستعرضان رؤى جديدة في التغذية وعلم الأعصاب المعرفي، و تأثير التغذية الصحية المبكرة  على الأمراض المستقبلية، و كيف تدعم العناصر الغذائية التطور المعرفي لدى الرضع والأطفال الصغار 🧠🍼 فيما يعرف بـ "تغذية العقول"

التغذية المبكرة وتطور الدماغ

 

نعلم جميعًا أن التغذية السليمة أمر بالغ الأهمية للنمو البدني للطفل وتطوره، لكن هل تعلم أن ما يأكلونه له أيضًا تأثير كبير على عقولهم وقدراتهم المعرفية؟

تعتبر أول ١٠٠٠ يوم من حياة الطفل - منذ الحمل وحتى عيد الميلاد الثاني للطفل - بمثابة فترة زمنية حاسمة وفريدة لنمو المخ وتطوره، خلال هذه الفترة، يخضع المخ لتغيرات ديناميكية سريعة، حيث تحدث العمليات الرئيسية مثل تكوين الخلايا العصبية والهجرة والتمايز بوتيرة مذهلة، وتلعب العناصر الغذائية التي يستهلكها الطفل دورًا رئيسيًا في تنسيق ودعم كل هذه العمليات العصبية المعقدة.

هذه الفترة الحرجة من نمو المخ،  تتطلب تغذية متكاملة وغنية بالعناصر الغذائية الأساسية مثل الأحماض الدهنية الأساسية، الفيتامينات، والمعادن. هذه العناصر الغذائية ليست فقط ضرورية للنمو الجسدي، ولكنها أيضًا تشكل الأساس لنمو القدرات المعرفية والعقلية.

 

التغذية المبكرة وعلم الأعصاب، تأثير التغذية على الدماغ، التغذية والأمراض المستقبلية، التغذية وعلم الأعصاب المعرفي

العديد من المجموعات الغذائية الرئيسية لها أدوار مهمة هي:

🔹الأحماض الدهنية أوميجا ٣ وأوميجا ٦ الدهنية المتعددة غير المشبعة (PUFAs): تعتبر الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة طويلة السلسلة مثل DHA حيوية لبنية ووظيفة الدماغ الصحية. أنها تدعم تخليق الناقلات العصبية، وظيفة متشابك، والتهاب الأعصاب. تم ربط الاختلالات في نسبة أوميغا ٦ إلى أوميغا ٣ PUFAs بضعف القدرات المعرفية.

🔹بروتينات عالية الجودة: توفر البروتينات اللبنات الأساسية للنواقل العصبية والإنزيمات والمكونات الهيكلية للمخ. تسلط الدراسة 2 الضوء على أهمية جودة البروتين - فالبروتينات الأكثر قابلية للهضم والتوافر الحيوي (مثل تلك الموجودة في منتجات الألبان والبيض والمصادر النباتية عالية الجودة) تكون أكثر قدرة على دعم نمو الدماغ مقارنة بالبروتينات منخفضة الجودة.

🔹الأحماض الأمينية: تلعب الأحماض الأمينية المحددة مثل التيروزين والتريبتوفان أدوارًا رئيسية. Tyrosine هو المادة الاولية للناقلات العصبية مثل الدوبامين والنورإبينفرين التي تنظم الانتباه والمزاج والإدراك. التربتوفان هو المادة الاولية للسيروتونين، الذي يؤثر على المزاج والنوم والسلوك.

🔹 المعادن والفيتامينات: تعتبر العناصر الغذائية مثل الحديد والزنك واليود والفولات وفيتامينات ب المختلفة ضرورية لنضج الدماغ بشكل صحي، لأنها تدعم عمليات مثل تكوين الميالين، وتخليق الناقلات العصبية، وتكاثر الخلايا العصبية وتمايزها.

لكن الأمر لا يتعلق فقط بالعناصر الغذائية الفردية - فالتفاعل بين مختلف المغذيات الدقيقة والكبيرة مهم أيضًا للدماغ. تؤكد الدراسة 2 على أن "الحزمة" الغذائية الشاملة هي الأكثر أهمية، وليس فقط العناصر الغذائية الفردية بمعزل عن غيرها.

على سبيل المثال، التوازن والتفاعل بين الأحماض الدهنية أوميجا ٣ وأوميجا ٦، وكذلك بين الأحماض الأمينية المختلفة، يمكن أن يؤثر بشكل كبير على نتائج النمو العصبي. التآزر بين المغذيات هو المفتاح.

ومن النتائج الرائعة الأخرى الدور الحاسم لـ "محور الأمعاء والمخ" في دعم النمو الصحي للمخ ووظيفته. إن تريليونات الميكروبات التي تشكل ميكروبيوم الأمعاء لها تأثير عميق على المخ النامي، من خلال آليات مثل تعديل الالتهاب، وإنتاج المستقلبات العصبية، وحتى التفاعل المباشر مع الجهاز العصبي المركزي.

تشير الدراسات إلى أن زيادة التنوع الميكروبي في الأمعاء في مرحلة الطفولة يرتبط بنتائج معرفية وعاطفية واجتماعية أفضل في وقت لاحق من مرحلة الطفولة. من ناحية أخرى، تم ربط الاضطرابات في ميكروبيوم الأمعاء بزيادة خطر الإصابة بالاضطرابات العصبية والنفسية.

وقد دفع هذا الباحثين إلى استكشاف الإمكانات العلاجية لـ "المركبات الحيوية النفسية" - البروبيوتيك والبريبايوتكس التي يمكنها تعديل النظام البيئي الميكروبي للأمعاء بشكل إيجابي، وبالتالي دعم الصحة العقلية. الأدلة المبكرة واعدة، على الرغم من أنه لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

التغذية والأمراض المستقبلية

جانب آخر مهم تتطرق إليه الأبحاث و هو العلاقة بين التغذية المبكرة والأمراض المزمنة في مراحل لاحقة من الحياة. يوضح دونسي1 أن التغذية السيئة في الطفولة يمكن أن تؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض مثل السكري، السمنة، وأمراض القلب. هذا يبرز أهمية الاستثمار في التغذية الصحيحة للأطفال منذ الولادة وحتى سن البلوغ.

 

الآثار النفسية والعصبية

كما يناقش المقال1 تأثير التغذية على الصحة النفسية والعصبية. التغذية الجيدة ليست فقط مفتاحًا للوقاية من الأمراض الجسدية، ولكنها أيضًا تلعب دورًا رئيسيًا في الوقاية من الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب والقلق. الأحماض الدهنية أوميجا-٣، على سبيل المثال، تُعتبر مكونات أساسية لصحة الدماغ ووظائفه العصبية.

ويحذر الباحثين2 من أن "الفشل في تحسين النمو العصبي في وقت مبكر من الحياة يمكن أن يكون له آثار عميقة طويلة المدى على كل من الصحة العقلية ونوعية الحياة". لذا فإن الحصول على التغذية الصحيحة في السنوات القليلة الأولى أمر ضروري للغاية.

التوصيات المستقبلية

يختتم دونسي1 مقاله بتقديم توصيات للسياسات الصحية المستقبلية، مشددًا على ضرورة تعزيز الوعي بأهمية التغذية المبكرة وتوفير الموارد اللازمة لضمان حصول جميع الأطفال على تغذية متوازنة ومغذية. هذا ليس فقط من أجل صحتهم في الوقت الحاضر، ولكن أيضًا لضمان مستقبل صحي وخالي من الأمراض.

 

إذن ماذا يعني كل هذا بالنسبة للآباء ومقدمي الرعاية؟ الدروس المستفادة الرئيسية هي:

• إعطاء الأولوية لنظام غذائي كامل غني بالعناصر الغذائية منذ البداية. حليب الثدي هو المعيار الذهبي للرضع، ويجب أن تركز الأطعمة التكميلية على البروتينات عالية الجودة والدهون الصحية والفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.

• انتبه بشكل خاص إلى العناصر الغذائية مثل أوميجا ٣ والبروتينات عالية الجودة والزنك والحديد والفولات وفيتامينات ب. هذه مهمة بشكل خاص لصحة الدماغ.

• دعم التنوع الميكروبي في الأمعاء من خلال تقديم مجموعة واسعة من الأطعمة الغنية بالألياف، بالإضافة إلى النظر في الأطعمة والمكملات الغذائية التي تحتوي على البروبيوتيك إذا كان ذلك مناسبًا.

• لا تنشغل كثيرًا بالعناصر الغذائية المنفردة. ركز بدلاً من ذلك على الأنماط الغذائية الشاملة والتأثيرات التآزرية للعناصر الغذائية المختلفة التي تعمل معًا.

 

الخلاصة

بشكل عام، ترسم هذه الأبحاث صورة معقدة ودقيقة لكيفية تشكيل التغذية لنمو الدماغ وعمله في السنوات الأولى من الحياة. الأمر ليس بهذه البساطة مجرد التأكد من حصول الأطفال على ما يكفي من أي عنصر غذائي واحد. بل يتعلق الأمر بتزويدهم بنمط غذائي متنوع وعالي الجودة يدعم الدماغ بطريقة متعددة الأوجه.

يجب التأكيد على أن "المصفوفة الغذائية" الفعلية - كيفية تعبئة العناصر الغذائية وتنظيمها داخل الأطعمة الكاملة - لا تقل أهمية عن العناصر الغذائية الفردية. يبدو أن أوجه التآزر والتفاعلات التي تحدث ضمن سياق قائم على الغذاء تلعب دورًا حاسمًا في التطور المعرفي العصبي الأمثل.

قد تكون أول ١٠ ٠٠ يوم عابرة، لكن آثار التغذية المبكرة على الدماغ يمكن أن تستمر مدى الحياة. ومن خلال تغذية أدمغة أطفالنا منذ البداية، فإننا نمنحهم أفضل أساس ممكن للصحة المعرفية والعاطفية والعقلية مدى الحياة. إنه استثمار يؤتي ثماره لسنوات قادمة. 🧠🍽️

تُعتبر هذه الدراسة خطوة مهمة نحو فهم أعمق للعلاقة بين التغذية المبكرة وتطور الدماغ والصحة العامة. من خلال دمج أبحاث علم الأعصاب مع علم التغذية، يمكننا الوصول إلى استراتيجيات أكثر فعالية لتحسين صحة الأجيال القادمة. إن الاستثمار في التغذية الصحيحة للأطفال اليوم هو استثمار في مستقبلهم ومستقبل المجتمع ككل.

 

Reference Article:
1. Dauncey MJ (2009) New insights into nutrition and cognitive neuroscience: symposium on ‘early nutrition and later disease: current concepts, research and implications’. Proc Nutr Soc 68(4):408–415
2. Cohen Kadosh, Kathrin et al. “Nutritional Support of Neurodevelopment and Cognitive Function in Infants and Young Children-An Update and Novel Insights.” Nutrients vol. 13,1 199. 10 Jan. 2021, doi:10.3390/nu13010199


Learn how early nutrition affects brain development and future cognitive diseases with new insights into nutrition and cognitive neuroscience

Waleed Foad

د. وليد فؤاد

طبيب أستشاري تغذية ، لأكثر من ١٥ عاما

ماجستير الصحة العامة و التغذية

بكالوريوس الطب و الجراحة

جامعة الاسكندرية، مصر

Posted on
28 Jun 2024
by:
الأكثر مشاهدة
blog-img

تغيير النمط الغذائي رقم٢٣

تغيير بسيط = وزن أفضل أي نزول للوزن هو نجاح و خطوة في الطريق الصحيح

View More
13 Mar 2020
blog-img

النقرس

نصائح تغذوية لمريض النقرس

View More
02 Jan 2020
blog-img

تغيير النمط الغذائي رقم٩

تغيير بسيط = وزن أفضل احرص على النوم الكافى ليلا

View More
19 Feb 2020
تقييم و شهادات متابعينا